فيديو..معتز مطر يزلزل مواقع التواصل بحلقة حصرية عن الشرطي المغربي الذي رفض مصافحة حاكم سبتة المحتلة.

0
244

                                                                                                                                      لاحديث في مواقع التواصل الاجتماعي أمس و اليوم سوى عن الشرطي المغربي الذي يخدم في بوابة سبتة المحتلة ،والذي خلق الحدث بعد رفضه مصافحة حاكم سبتة،حيث اعتبر البعض أن سلوك الشرطي برفضه مصافحة حاكم سبتة، يستوجب التكريم و التقدير لكونه لم ينحنى و لم يهتز و لم يتردد في رفض مصافحة  المحتل ،دون أن يعي إن كانت التبعات ستكون سلبية أم ايجابية على اعتبــار أن الحدث تم تصويره من قبل الصحافة الاسبانية و انتشر كالنار في الهشيم بعد ساعات فقط .غير أن الحقيقة وباطلالة بسيطة على القواعد و السلوكيات التي تدرس في  مختلف كليات  الشرطة في المملكة فيتحتم على  الشرطي عدم رد سلام أو تحية  أي شخصية رسمية سواء تعلق الأمر بحاكم سبتة أو غيره ،وسواء كان الشرطي يعمل في بوابة سبتة أو معبر الكركارات ..، والتعليمات تفيذ أن يبقى واقف في وضعية انضباط شديدة ،كمــا هو حال التغطية الأمنية لأي نشاط رسمي، و الأيدي يجب أن تبقى مشبوكة للخلف وهذا نوع من الوقوف فيه احترام لضيف المار، وربمـــا لو بادر لسلام ورد التحية لكان قد خالف قواعد الانضباط التي تدرس و يتم التذكير بهــا في دوريات خاصة من المديرية العامة للأمن الوطني بين الفينة و الأخرى.

المهم أن الرأي العام البعيد ربمــا عن معرفة القواعد و السلوكيات الشَرْطية في مثل هذه المواقف رأت في الشرطي صورة البطل الرافض للمحتل،أمــا الصحافة الاسبانية فتناولت المشهد من زاوية مختلفة ووجهت اللوم الشديد لحاكم المدينة و رئيس الحزب الذي لا يملك أدنى فكرة عن البروتوكلات المتبعة في مثل هذه المناسبات و الشرطي المغربي أدرى منه بالبروتوكول ،وهناك العشرات المواقف حصلت بين رؤســاء دول و رجال أمن أو حرس خاص في مناسبات رسمية ،ممــا يعني أن الإدارة العامة للأمن الوطني و الكليات ،نجحت بالفعــل في نقل بروتوكولات متعارف عليهــا دوليا و الشرطي صاحب الواقعة  طبقهــا على أحسن وجه.

اترك رداََ