50 درهم رشوة تقود طبيب للاعتقال…و الطبيب يَرُد”دُسَتْ في جَيْب وزرتي”.

0
428

                                                                                                                                  وضعت الشرطة القضائية بمفوضية الأمن بمدينة القصر الكبير، أمس الجمعة، طبيبا رهن الحراسة النظرية من أجل إخضاعه للتحقيق في انتظار إحالته على النيابة العامة لدى المحكمة الابتدائية.

وأضاف المصدر أن طبيبا حديث العهد بالعمل في مستشفى مدينة القصر الكبير كان موضوع بلاغ عبر الخط الأخضر، حيث تم إيقاف هذا الطبيب وإخضاعه للتحقيق ووضعه رهن الحراسة النظرية بتعليمات من وكيل الملك.

وكان أحد الأشخاص قد لجأ إلى خدمات الطبيب من أجل استصدار شهادة طبية تثبت خلوه من الأمراض للإدلاء بها لإدارة عمله الجديد، لكن الطبيب طالبه بدفع مبلغ مالي، حيث قدم له مبلغ خمسين درهما، من أجل الحصول على مبتغاه، حسب صك الاتهام.

من جهة أخرى نفى الطبيب، أن يكون قد طالب صاحب الشهادة الطبية بأداء مبلغ مالي، وأنه وجهه لأداء الرسم بالصندوق، حيث عمد إلى دس المبلغ في جيب وزرته، ليقوم بعد ذلك بالتبليغ عن اضطراره إلى دفع رشوة لاستصدار شهادة طبية.                                                                  يشار الى أن عدد كبير من موظفي الإدارات العمومية سواء كانت استشفائية أو أمنية أو دركية أو جماعات محلية …لم تستوعب بعد أن هناك خط أخضر تشرف عليه سلطة “الاعتقال” (النيابة العامة)،يتابع موضوع الارتشـــاء ،وفي حال التبليغ عن أي حالة ،فالتَلَبُس دائمــا ما يكون سيد الموقف.فإلى متى ستضل بعض العقول المتحجرة تجني على مستقبلهــا المهني بسبب 50 أو  1000  أو 5000 درهم؟ 

اترك رداََ