أمريكا و بريطانيا تحذران رعاياهــا من السفر الى المغرب بسبب الاجرام.

0
116

                                                                                                                                   الاعلان عن تفكيك الخلايـــا الارهابية بين الفينة و الأخرى قد يَكُون سيف ذو حدين،فمن جهة يحسب للأجهزة الأمنية اليقضة و الاستباقية في المحاربة و تحييد الأخطـــار المحتملة حتى لو كانت مجرد فكرة، ومن جهة أخرى تنظر الدول الغربية لهذا التفكيك بأن المغرب مستهدف و الخطر قائم وقد تصبح الخلية النائمة نشطة في أي وقت والذئب المنفرذ قد يلحق الأضرار الجسيمة في حال قرر تنفيذ مآربه الإرهابية.

وبنــاء على ذالك تواصل الجهات الرسمية في أمريكــا و بريطانيــا  تحذير مواطنيهــا من السفر الى المغرب.  صحيفة  the week البريطانية خصصت ،مقالا لجمع المعطيات الخاصة بالمغرب، والصادرة عن كل من الخارجيتين الأمريكية والبريطانية.

الصحيفة خلصت إلى أن الخطر الإرهابي يبقى قائما في المغرب، بالنظر إلى الإعلانات المتواترة عن تفكيك خلايا إرهابية، كما اعتبرت المجلة أن الإجرام يبقى مصدر قلق جدي داخل المغرب، وذلك استنادا إلى تقارير الخارجية الأمريكية ومكتب الشؤون الخارجية التابع للحكومة البريطانية.

يشار الى أن العشرات من السلوكيات الاجرامية سجلت ضد سياح أجانب في عدد من مدن المملكة خصوصــا فاس وكان آخرهـــا تعرض سائحة ألمانية في شفشاون الى محاولة اعتداء جنسي  وسرقتهــا وهو ما ردت عليه المديرية العامة للأمن الوطني ببلاغ تأكد فيه اعتقال المشتبه فيه و العثور على المتعلقات الشخصية لسائحة .

اترك رداََ