قيادات في البام تطالب بمحاسبة أخشيشن بعد واقعة نجلته “الدلوعة كنزة”.

0
157

                                                                                                                                       طالب عبد المطلب عميار، القيادي في حزب الأصالة والمعاصرة بتجميد عضوية، أحمد أخشيشين رئيس جهة مراكش أسفي، وإحالة ملفه على لجنة الأخلاقيات والتحكيم للحزب، بعد متابعة نجلته “الدلوعة كنزة” هذا  بالرباط، اثر تسببها في حادثة سير وهي تقود سيارة تابعة للجهة التي يسيرها والدها من دون أن تتوفر على رخصة القيادة.

وكتب عضو المجلس الوطني لحزب الأصالة والمعاصرة على صفحته بـ”الفايسبوك”، “في الذكرى العاشرة لحزب الأصالة والمعاصرة، أطالب بتجميد عضوية السيد رئيس جهة مراكش، وإحالة ملفه على لجنة الأخلاقيات والتحكيم على إثر ما يروج بشأن استغلال ابنته لسيارة في ملكية الجهة، وتسببها في حادث بالرباط.. وإصدار بلاغ في الموضوع للرأي العام…”.

كما سار حسن التايقي مدير فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس المستشارين، على نفس المنوال، حيث نشر تدوينة على حسابه على فيسبوك جاء فيها، ” السياسة بطريقة مغايرة تدعو الهيئة الوطنية لمنتخبي حزب الأصالة والمعاصرة اتخاذ موقف صارم وصريح اتجاه رئيس جهة مراكش”.

سمعة البام الملوثة أصلا ،و المتراجعة شعبيــا منذ مؤامرة أكتوبر 2016،تجعله في وضعية أصعب في حال عدم التحرك ضد أخشيشن وتحاسبه على هذا العبث الغير مسؤول. و هذا التحرك قد يكون في حال حصوله جزء من اعطــاء صورة جديدة عن هذا الحزب الذي يحاول التخلص من ارث إلياس العماري و بدأ صفحة جديدة مع بنشماش.

اترك رداََ