العثماني:لن نعود أبدا لدعم المحروقات والاشتغال الآن على رفع الدعم عن البوطا غاز”

0
110

                                                                                                                                     في حوار له مع جريدة “ليكونوميست”اعتبر العثماني أن التحدي الكبير القائم الآن بخصوص موضوع البنزين بعد التحرير هو الإبقاء على التحرير مع الحفاظ على القوة الشرائية، مبرزا أن النقاش حول هذين الجانبين موضوع تفكير في الحكومة،مشدداً على أن لا عودة عن قرار التحرير و لا رجوع لموضوع الدعم.
كما ذكر رئيس الحكومة، أنه يجري التفكير في صيغة لاستكمال إصلاح صندوق المقاصة، خاصة ما يتعلق بغاز البوتان، لكن يجب أن يتم هذا الإصلاح دون التأثير على القدرة الشرائية للمواطنين والطبقة الوسطى والفئات الضعيفة، حسب تعبير العثماني.
العثماني يدرك أن رفع الدعم عن المحروقات نُفِذ ،ودفع ثمنه المواطن المغربي من قُوتِه اليومي و جيبه، ولم تراعى الحكومة أبداً أي أمر آخر سوى توفير العشرات من المليارات من الدراهم و التي كانت يدفعــا صندوق الدولة ليدفعهــا منذ 2016 المواطن البسيط،على أساس أن تستثمر هذه الأموال في مشاريع و أوراش تعود بالنفع على المواطن.فأين الأوراش ؟و أين توفير مناصب الشغل ؟بعد مرور 3 سنوات على تنفيذ التحرير وتوفير أزيد من 100 مليار درهم أي ما يعادل 10 مليارات من الدولارات لتجد الحكومة  نفسها عاجزة عن تبرير غياب السيولة لتمويل مشاريع دشنهــا الملك بنفسه مثل الحسيمة منارة المتوسط أو حتى تطوان و مراكش.

رفع الدعم عن غاز البوتان سيتبعه السكر و الشاي ليتم تصفية صندوق المقاصة بشكل نهائي،بعد أن تبث بتحقيقات دقيقة من المجلس الأعلى للحسابات أن المغرب أنفق خلال ست سنوات فقط (من 2006 إلى 2011) ما مجموعه 200 مليار درهم،في حين تم خلال ثلاث سنتين فقط من (سنتي 2012 و2013) إنفاق ما مجموعه 100 مليار درهم.وأكد تقرير “جطو”أن مختلف فئات المواطنين لا يصلها إلا 15% من أموال الدعم، في حين تستفيد الشركات والمؤسسات الإنتاجية والقطاعات الاستهلاكية الأخرى من أزيد من 85% من دعم هذا الصندوق، وهذا يعني حسابيا أنه خلال عشر سنوات أنفقت الدولة 250 مليار درهم، واستفاد المواطنين منها بأقل من 40 مليار درهم في حين استفادت الشركات والقطاعات الإنتاجية والاستهلاكية والضيعات الفلاحية الكبرى من 210 مليار درهم.لذالك يجري اعداد خطة دقيقة من أجل عملية الاستهداف.

 

اترك رداََ