بعد فضيحة أخشيشن المنتمي للبام رئيس جماعة من نفس الحزب يساوم ويبتز مستثمر في 34 مليار.

0
105

                                                                                                                                      كشفت وثائق عن تفاصيل عملية ابتزاز، من مسؤول جماعي لم يتردد في استعمال نفوذه من أجل الضغط لانتزاع ملكية تجزئة وسط بلدية “تيط مليل” يتجاوز ثمنها 34 مليار سنتيم، وذلك من خلال نسف مشاريع استثمارية أخرى يمتلكها صاحب الأرض، في دائرة نفوذ المسؤول القيادي في الأصالة والمعاصرة

وأضافت “الصباح” في اليوم غد الجمعة، أن المستثمر (م. ص) لم يجد بدا من إرسال نداء استغاثة إلى الداخلية يشتكي فيه جور رئيس جماعة خيره بين التخلي عن أرض مساحتها خمسة هكتارات ونصف هكتار، خصصت منها ستة آلاف متر لتجهيزات عبارة عن قاعة مغطاة للرياضات وشارع رئيسي، مقابل السماح له بتملك بقع أرضية مكتراة من الجماعة يقيم عليها مشاريع تجارية بحي الأمل 1 والأمل 2 وعدم المضي قدما في تنفيذ قرارات بالإفراغ في حقه.

ودخلت المفتشية العامة للداخلية على الخط في ملفات الإفراغات التي تهدد المستثمر المذكور، إذ أحالت شكاية على مصالح إقليم مديونة، التي راسلت الجماعة للاستفسار عن مصير محلات “موكادور”، الكائنة بالطريق الوطنية رقم 109 ورقم 69 حي الأمل 1 “تيط مليل”.

ولم يتطرق جواب مصلحة الشؤون القانونية والمنازعات بجماعة “تيط مليل”، ردا على مراسلة تلقاها الرئيس من الباشا، إلى العرض الذي تقدم به المستثمر لشراء البقع التي يكتريها وإعادة تهيئة محلاته وفقا لما تقتضيه التصاميم الجديدة.

إذ شددت الجماعة في المراسلة عدد 2018.2007 على ضرورة إخلاء المحلات التجارية بذريعة أن الأرض المبنية عليها، أصبحت بقعا للفيلات، علما أن المستثمر يؤدي ما عليه للجماعة والضريبة منذ عشر سنوات.

يعني أن رئيس الجماعة يُجْبر المستثمر على التخلي عن خمسة هكتارات ونصف تبلغ قيمتهــا 34 مليار في مقابل السماح له بتملك بقع أرضية مكتراة من الجماعة يقيم عليهــا المستثمر مشاريع منذ 10 سنوات وفي حال رفض العرض الابتزازي سيكون مصيره الإجبار على افراغ الأرض.وتأتي هذه الوقائع الحقيرة في ظل مناشدة الملك و مطالبته كل مسؤولي المملكة الانكباب على تسهيل الاستثمارات خصوصــا الصغيرة منهــا  المتوسطة لكونهــا تشكل 95 في المائة من النسيج المقاولاتي للممكلة ليأتي رئيس جماعة ويستغلف نفوذهـا من أجل ابتزاز 34 مليــار، وهي فضيحة تنظاف الى فضيحة رئيس جهة مراكش أسفى “أخشيشن المنتمي أيضــا لحزب البام.

اترك رداََ