بوادر أزمة:المغرب يطالب الجزائر بالحضور لتفاوض حول الصحراء كطرف رئيسي و مجلس الأمن يستدعيها كمراقب و15 أكتوبر آخر أجل لرد.

0
211

                                                                                                                                                                                                                                                                             بوادر أزمة تلوح في الأفق بين المغرب و المنتظم الدولي ممثلا في مجلس الأمن و المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة لصحراء ،الرئيس الألماني الأسبق “هورست كوهلر”.

انتهت جلسة الاحاطة الفُجائية التي طلبهــا “كوهلر”ليل الأربعــاء 8 أغسطس،والثابث و المؤكد وفق ما تسرب منهــا للاعلام  هو عزم “هورست كوهلر” تسليم الأطراف الأربعة المعنية  (المغرب جبهة البوليساريو الجزائر و موريتانيا)، دعوى لحضور مفاوضات قد تتبدأ قبل نهاية السنة وعلى  الأطراف الرد بالقبول أو الرفض قبل 15 أكتوبر،أي قبل انعقاد جلسة مجلس الأمن حول الصحراء لتمديد لبعثة المينورسو في 31 أكتوبر.

المغرب وبعد صمت 48 ساعة خرج سفيره عمر هلال الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة،ليقول أن موقف المملكة”محسوم”وإن إجراء أي جولة من المفاوضات حول هذا النزاع الإقليمي لا يمكن أن تتم بدون مشاركة الجزائر باعتبارها طرفا رئيسيا.

وقال هلال إن الإجتماع الذي عقد الأربعاء، بالأمم المتحدة، لم يسجل أي تقدم في الملف، حيث اقتصر على تقديم عرض ل:هورست كوهلر” حول ما استمع إليه خلال جولته الإقليمية في المنطقة نهاية يونيو الماضي، كما كشف كوهلر خلال الإجتماع ذاته أن حوارا بين الأطراف المعنية من الممكن عقده نهاية العام الجاري.

وفي هذا الإطار، أكد هلال في حوار له مع موقع “ميديا 24” أن المغرب يرفض الجلوس إلى أي طاولة حوار دون مشاركة الجزائر باعتبراها طرفا رئيسيا في القضية.

وأوضح أن أي حوار جدي يهدف إلى تحريك الملف، لا يمكن أن يحدث إلا بحضور الجزائر، بدل إجراء محادثات دون جدوى كما حدث سابقا في محادثات مانهاست.

وشدد هلال أن المغرب واضح في هذه المسألة، وأنه لا يقبل التفاوض مع طرف لا يمتلك قراره، في إشارة إلى البوليساريو، مؤكدا أن هذه الأخيرة أداة في يد الجزائر ليس إلا.

النقطة التي ركز عليهــا هلال (الجزائر كطرف رئيسي) قد تفشل أي محاولة للجلوس على الطاولة ويعتبر قراءة خاطئة لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2414 والذي يشير الى أن المغرب و البوليساريو طرفين رئيسيين و الجزائر و موريتانيـــا عُضْوين مراقبين ،وعلى هذا الأساس سيوجه كوهر استدعاءات الحضور للأطراف الأربعة،غير أن المغرب ومن تصريحات السفير هلال رجع الى المربع الأول، وهو ما قد يجعل المفاوضات بعيدة المنال ،ممــا قد يدفع روسيــاو أمركيــا الى رفض التجديد مرة أخرى لبعثة المينورسو التي تبلغ تكلفتهــا السنوية 15 مليون دولار وفي حال حصول ذالك فطبول الحرب ستقرع لا محال سواء طال الأمد أو قصُر.

المخيف في تحرك المبعوث الأممي “هورست كوهلر” هو لقــاءه بكبار مساعدي ترامب و على الأخص مستشاره للأمن القومي “جون بولتون” المعروف بتأييده لجبهة البوليساريو حيث سبق أن دعى سنة 2003 حين كان ممثل لبلاده في مجلس الأمن الى تنفيذ خطة” بيكر”تحت الفصل السابع  وهو ما قوبل برفض كلي من فرنســـا العضو الدائم في مجلس الأمن كذالك.

الجزائر وعلى لسان الناطق الرسمي باسم خارجيتهــا عبد العزيز بن علي شريف أعلنت أمس الخميس استقبال عرض “كوهلر”بارتياح”وأكد الناطق باسم وزارة الخارجية الجزائرية على “دعم الجزائر لجهود الأمم المتحدة و السيد كوهلر بصفته المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة للصحراء الغربية”.
كما أعرب بن علي شريف عن “استعداد الجزائر للتعاون كما فعلت دوما مع الأمم المتحدة من أجل تسوية مسألة الصحراء الغربية طبقا للقانون الدولي واللوائح السديدة لمجلس الأمن الدولي التي تضمن للشعب الصحراوي ممارسة حقه في تقرير المصير”.

أما جبهة البوليساريو و على لسان ممثلهــا في الأمم المتحدة “محمد عمار”فقد صرح أن الجبهة ”لا تزال  ترى في الجهود التي يبذلها المبعوث الشخصي كولر عاملاً مشجعاً وهي تؤيد تلك الجهود لإعادة إطلاق عملية الأمم المتحدة للسلام المتوقفة منذ فترة طويلة” مضيفا القول: “إن شعب الصحراء الغربية،قد انتظر بصبر لفترة طويلة جداً لممارسة حقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال. إن جبهة البوليساريومستعدة وراغبة في الذهاب إلى طاولة المفاوضات للتوصل إلى حل عادل وسلمي ودائم لنزاع.

الملاحظ لنبرة التصريحات المتباينة  بين المغرب و الجزائر و البوليساريو، يستنبط أن الكفة تميل لصالح الطرف الآخر في هذه الجولة ،بعد تسجل استدعــاء البوليساريو كطرف رئيسي و الجزائر كمراقب و هو الأمر التي ترفضه المغرب وفق تصريحات هلال،بيْد أن هذا الرفض ،هل سبقى ضمن التصريحات الاعلامية لتسجيل مؤاخدات و مواقف ،أم سوف يترجم برفض الدعوة للحضور لتفاوض مباشر مع البوليساريو ؟ الجواب قد يظهر قبل 15 أكتوبر آخر موعد لرد على الدعوى المقدمة والتي ستكون موضوع لنقاش خلال جلسة 31 أكتوبر.

عادل أنكود

اترك رداََ