خبير: الدولة المغربية تصرف سنوياً 14 ملياراً على الزوايا والأضرحة مثل كنائس العصور المظلمة وعلى الدولة أن توقف هذا الريع البارد و العبث.

0
375

                                                                                                                                      كشف الخبير في شؤون الجماعات الدينية، ادريس الكنبوري، أن الدولة المغربية تنفق 14 مليار سنوياً على الزوايا الصوفية و أضرحة من يسمون بالأولياء.

واعتبر ‘الكنبوري’ أن تبذير وزارة الأوقاف لهذا المبلغ الضخم والدي تعلنه بشكل رسمي فيً أمور تافهة، هو عبثٌ يجب أن يتوقف.

و كشف ذات المتخصص في تدوينة له على حسابه بالفيسبوك أن مبلغ 14 مليار مبلغ ضخم لا يجوز تبذيره في أمور تافهة وهي ميزانية يقتسمها أشخاص محددون في ما بينهم كريع بارد من أموال المواطنين ولا يقدمون مقابله أي خدمة للمجتمع على الإطلاق، ينشؤون به المشاريع والدور والقصور.

ويضيف الكنبوري، أن ما تقدمه وزارة الأوقاف هي ‘غنيمة باسم الصُلَحَاء بينما الصلحاء ماتوا ومن كان منهم صالحا حقا انتهى عمله ولا يجوز شرعا وعقلا أن يُنَصّب أحدهم نفسه خديما لهم’. 

وختم ذات المتخصص في شؤون الجماعات الدينية، أن ‘ما كان هناك صالح يأكل أموال الناس بالباطل وهذا المال مال حرام، فالمصيبة الأكبر أن هذا المال يذهب إلى أسر وعائلات تستفيد من الهبات والتبرعات الفردية أيضا مثل آباء الكنيسة في القرون المظلمة’، داعياً الى وقف ما أسماه بالعبث.

اترك رداََ