مدير وكالة بنكية يختلس أزيد من مليــار سنتيم و يهرب الى كندا.

0
345

                                                                                                                                    زبائن وكالة البنك الشعبي في أمزميز على أعصابهم،فمنهم من صُعق و أُخبر أن الضُر و الاختلاس لحق حسابه ممن أؤتُمن عليه ويتعلق الأمر بمدير الوكالة الذي اختفى قبل أسبوع دون سبب واضح ممــا جعل الإدارة المركزية توفد لجنة مركزية لتحقق و التمحيص في حجم الاختلاسات التي لحقت بأموال الفرع، ومنهم من أقدم على سحب أمواله حالمــا سمع بالخبر.

التحقيقات الأولية تفيد باختفــــاء أزيد من مليـــار سنتيم و المبلغ مرشح للارتفاع،إذ لا يمكن الجزم بالرقم المختلس الا بعد انتهـــاء عملية التدقيق في كل المعاملات البنكية التي تمت في الفترة الأخيرة.

وأشارت المصادر أن مجموعة من رؤساء الجماعات بإقليم الحوز تعرضوا للنصب من طرف المدير الهارب في مبالغ مالية مهمة دون أن يمكنهم من وصولات الإيداع للثقة الكبيرة التي كان يحظى بها لدى الكثيرين منهم.

المدير الهارب فر الى كندا عبر مطار المنارة الدولي في مراكش، وهنـــا يطرح السؤال لماذا لم يُسن قانون يفرض على بعض المسؤولين مثل مدراء البنوك و الموثقين  وكل من يمتلك سلطة على مال خاص أو عام …بضرورة التوفر على رخصة السماح بالسفر من قبل ادارته المركزية قبل مغادرة أرض الوطن؟

 

اترك رداََ