تيفلت:مياه ملوثة بسعر مياه سيدي علي و انقطاع متكرر بداعي الصيانة التي تشبه في حلقاتها مسلسل ” سامحيني”.

0
124

                                                                                                                                                                                                                                                                       لا حديث لساكنة تيفلت هذه الأيام سوى عن الانقطاعات المتكررة في المـــاء ،و على مدار الأسبوع و الحجة القديمة الجديدة هو قيام مكتب الماء و الكهربــاء في المدينة بصيانة ،تشبه في حلقاتها مسلسل “ساميحيني”الذي لا ينتهي، و في الأخير تصل مياه ملوثة(مخلوضة) الى المستهلك، خصوصــا في حي الفرح الذي يوجد به مقر مكتب الماء و الكهربـــاء.و يرجع المواطنون سبب التلوث على الأرجح الى اختلاطها بمياه “واد الحار”. أما الأطر  فهي في خبر كان ،و الذريعة دائمــا و أبدا هو خروج الموظفين و التقنيين في اجازتهم السنوية وترك المواطن يواجه مصيره وشربه لمياه تتخد  لون أي سائل باستثنــاء ماء صالح لشرب.

شهر غشت تتكاسل فيه مصالح مكتب الماء و الكهربــاء في المدينة ،عن تسجيــل الفواتير،بدعوى العطلة الصيفية،مما يجعل الاستهلاك حين تسجيله يتجاوز الشطر الاقتصادي المسموح به للمستضعفين (وليس الصعفـــاء)،بل ستقفز الى المستويات الأخرى التي تكون فاتورتهــا حارقة وككل سنة في شتنبر، مما يعني أن عطلة هؤلاء الأطر ،تدفع من جيب المواطن الفقير،الذي تُقَدّم إليه مياه”مْخَلْوْضَة” يتوجس من شربهــا ،وفي نفس الوقت ليس له القدرة على شراء غيرهــا.وفاتورة شتنبر سوف تأتي بأسعــــار يجعلهـــا تتجاوز سعر مياه سيدي علي (المقاطعة من قبل الشعب المغربي) .فإلي متى سيتكرر هذا السيناريو على المواطن التيفلتي وهل من حلول بعد اعفـــاء المدير السابق للمكتب الفاسي الفهري من قبل الملك ،بعد  تبوث تورطه في اختلالات “مشروع الحسيمة منارة المتوسط”.

عادل أنكود

اترك رداََ