مهاجرة مغربية تُعَرّض موظف أمن لتعنيف الجسدي والمديرية العامة توضح الملابسات و ظروف اعتقالهــا.

0
1153

                                                                                                                                                                                                                                                                       أصدرت المديرية العامة للأمن الوطني بيان حقيقة حول قضية توقيف مواطنة مغربية مقيمة بالخارج بالمحمدية، جاء فيه، “تداولت عدة منابر إعلامية خلال هذا الأسبوع مقالات صحفية تناولت قضية توقيف مهاجرة مغربية بالخارج بسبب خلاف مع موظف بدائرة للشرطة بمدينة المحمدية.

وأضاف بيان الحقيقة، أن المديرية العامة للأمن الوطني تفاعلت بجدية مع المعطيات الواردة في هذه المقالات، وإلى جانب نتائج البحث القضائي الذي تم إجراؤه بخصوص هذه الواقعة، فتحت بحثا إداريا شمل مراجعة كافة الإجراءات المسطرية المنجزة بخصوصها، والذي خلصت نتائجه إلى ضرورة تسليط الضوء على النقاط التالية: بتاريخ 03 غشت الجاري، تقدمت المعنية بالأمر أمام دائرة الشرطة رياض السلام بمدينة المحمدية مرفوقة بابنتها، وذلك بغرض سحب شهادة إدارية سبق وأن تقدمت بطلبها خلال اليوم السابق، وهو الأمر الذي تصادف مع وجود مرتفقين آخرين بمقر الدائرة لإنجاز الغرض الإداري نفسه، والذين تجاوزتهم المعنية بالأمر واقتحمت مكتب موظف الشرطة مطالبة إياه بتسليمها الوثيقة الإدارية فورا، الأمر الذي تعامل معه الشرطي وطالبها باحترام باقي المواطنين، قبل أن تعرضه للسب والشتم المقرون بالعنف الجسدي؛

واشار البيان إلى أنه على ضوء هذه التطورات، تدخل رئيس الدائرة في محاولة لتهدئة المعنية بالأمر، التي واصلت هجومها على موظف الشرطة، ليتم على الفور إشعار النيابة العامة المختصة، التي أمرت بإنجاز مسطرة قضائية في حقها مع وضعها رهن تدبير الحراسة النظرية، فضلا عن تقديم ابنتها في حالة سراح، فيما أدلى موظف الشرطة بشهادة طبية تحدد مدة العجز الذي تعرض له في 20 يوما؛

واسترسل البيان قائلا أنه، ومواصلة للبحث، تم تحصيل إفادات أربعة من الشهود الذين حضروا أطوار هذه الواقعة بشكل مباشر، واللذين أجمعوا في تصريحاتهم على واقعة العنف الذي تعرض لها الشرطي، دون تسجيل أي سلوك عنيف من طرفه اتجاه ابنة المعنية بالأمر، وهو الأمر نفسه الذي أكدته هذه الأخيرة خلال الاستماع إليها في محضر رسمي، مؤكدة شفويا أنها تعاني من حالة مرضية تفقد معها السيطرة على نفسها؛

وختم البيان بالقول أن المديرية العامة إذ توضح هذه المعطيات، فهي تؤكد أنها حريصة على مواكبة البحث الإداري الجاري بخصوص هذه الواقعة، وذلك في أفق رصد أي سلوكيات غير مهنية أو تقصير من جانب موظف الشرطة المذكور، بقدر حرصها على الالتزام بالحماية التي يقرها القانون للموظف العمومي أثناء أدائه لواجبه المهني.

المديرية العامة للأمن الوطني ،وبنهجهــا لسياسة تواصلية محكمة مع الرأي العام،تحرص على رفع اللبس عن كل نازلة يتم تداولهــا ،و لو في مواقع التواصل، و بعض البيانات، قد تصدر متأخرة الى حين الاستقصــاء و التحري حول الواقعة المتداولة،و هو ما يعطي أي بيان أو بلاغ مصداقية كبيرة على غير البلاغات التي تصدر عن مؤسسات عمومية أخرى.

اترك رداََ