باي باي مجانية التعليم..العثماني يُتْمِم مهمة بنكيران في الإجهاز على جيوب المَغَاربة.

0
865

                                                                                                                                    ما أنجزه بنكيران في ولايته السابقة من استهدافه لجيوب المغاربة ،عبر اقرار حزمة من الاصلاحات بنكهة “المفسدات” ،يكمله اليوم رئيس الحكومة سعد الدين العثماني ،و الذي قدم مشروع انهــاء مجانية التعليم بشكل تدريجي، ومما جــاء في هذا النص ” “تعمل الدولة طبقا لمبادئ الإنصاف وتكافؤ الفرص على إقرار مبدأ المساهمة في تمويل التعليم العالي بصفة تدريجية، من خلال إقرار رسوم للتسجيل بمؤسسات التعليم العالي في مرحلة أولى وبمؤسسات التعليم الثانوي التأهيلي في مرحلة ثانية، وذلك وفق الشروط والكيفيات المحددة بنص تنظيمي، مع الأخذ بعين الاعتبار مستوى الدخل والقدرة على الآداء”.

 القانون الإطار للتربية والتكوين، الذي حملته حكومة سعد الدين العثماني، والقاضي بفرض رسوم تسجيل في التعليم العمومي على “الأسر الميسورة”، كان قد أشعل فتيل احتجاجات في شهر يناير الماضي، قادتها نقابات رجال التعليم، ولم تستطع الحوارات التي فتحتها الحكومة وتصريحات وزرائها إخمادها، حيث شملت جل النقابات، بما فيها نقابة التعليم التابعة للاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، الدراع النقابي لحزب العدالة والتنمية القائد للائتلاف الحكومي.

صيغة “الأسر الميسورة” جــاءت ضمن القانون من أجل التغطية على المضون الكارثي التي حمله المشروع،حيث ناكفت النقابات والجمعيات ،حول كيفية تحديد الحكومة للأسر الميسورة و ما هو التعريف القانوني لهــا، كمــا أن طريقة الاستهداف و التنزيل لا بد لهــا أن تضر العشرات الآلاف من الأسر التي قد تعتبرهــا الحكومة ميسورة مع العلم أن الميسور لا يُدَرّس أولاده أصلا في التعليم الحكومي فكيف للحكومة أن تطبق هذا المشروع.

يشار الى أن المشروع تم المصادقة عليه أمس الإثنين في المجلس الوزراي برئاسة الملك محمد السادس.

اترك رداََ