هاشتاغات رافضة لتجنيد الاجباري بسبب هواجس حول المساواة في الولوج للخدمة ومجلس حقوق الانسان يَدرس المشروع.

0
610

                                                                                                                                                                                                                                                                      منذ اعلان المصادقة على  مشروع قانون الخدمة العسكرية الإجبارية في مجلس وزاري برئاسة الملك قبل أيام ،انطلق الجدل دخل مواقع التواصل الاجتماعي ،و أطلقت هاشتاغات رافضة لهذا المشروع لأسباب مختلفة ويبقى الأهم فيهــا مبدأ “الاجبارية”.

المجلس الوطني لحقوق الإنسان توصل بدوره بنص مشروع القانون للاطلاع عليه ودراسته وابداء الرأي فيه من الوجهة الحقوقية وفق ما نشرته جريدة “أخبار اليوم”في عدد نهاية الأسبوع.

مصادر الجريدة قالت أن المجلس يستعد لإبداء رأيه فيه (المشروع)خلال عرضه على البرلمان للمصادقة عليه. ويثير هذا النص أسئلة حقوقية ويواجه انتقادات من منظمات حقوقية مدنية، خاصة أنه يتبنى الإجبارية.

المصادر كشفت أن المجلس سيعبر عن موقفه من المشروع بعد دراسة ضمانات حقوق الإنسان فيه، والمساواة في ولوج الخدمة، لتفادي الطريقة التي كان يطبق بها التجنيد في السنوات الماضية دون مراعاة جوانب حقوقية، في انتظار ذلك، أطلق بعض النشطاء هاشتاغات تعبر عن رفض إجبارية التجنيد العسكري.

اترك رداََ