الملك محمد السادس بحامة مولاي يعقوب و مستشارو البيجيدي بالجماعة يستنجدون به لفتح تحقيق في قضايا فساد.

0
263

                                                                                                                                       أكدت مصادر اعلامية ،أن الملك محمد السادس سيحل عشية اليوم السبت 25 غشت رابع أيام العيد ،بحامة مولاي يعقوب بالعاصمة العلمية فاس،و ظهرت داخل الجماعة و الحامة استعدادات خاصة من أجل استقبال جلالته،حيث من المتوقع أن يقضي كالعادة يوم أو يومين بعد قضاءه العطلة الصيفية في شمال المملكة.

مستشارو فريق العدالة و التنمية بالجماعة ،الذين يخوضون حربـــا مع الرئيس محمد العايدي والمجموعة التابعة له،أعدو رسالة موجهة الى ملك البلاد قصد التدخل في ملفات حارقة بالجماعة  تحمل نكهة و طعم “الفساد” .

وجاء في الرسالة المفتوحة لمستشاري حزب رئيس الحكومة: “رسالتنا المختصرة لجلالة الملك كفريق مستشاري العدالة والتنمية بجماعة مولاي يعقوب لمحاسبة وعزل بعض روؤساء الجماعات بإقليم مولاي يعقوب، وخصوصا من تبت في حقهم الفساد”.

وأضافت الرسالة، أن من بين “الفاسدين” من “يحاكم بقسم الجرائم المالية بفاس، ومنهم من ترامى على الملك العام، ومنهم من باع اقتصاد حامة مولاي يعقوب”، كما طالبوا بفتح تحقيق في “المشاريع الضخمة لشركة صوطيرمي، المفوض لها تدبير حامة مولاي يعقوب، والتي رصدت لها أموالا ضخمة تم استغلالها من طرف شركة مجهولة اﻹسم كمستثمرة بتنسيق مع رئيس جماعة مولاي يعقوب، غير أننا لم نلمس في أرض الواقع أن هذه الأموال قد صرفت حقا على هذه المشاريع”.

وأضاف مستشارو البيجيدي في رسالتهم: “نطالب يا قائد الوطن بزيارة تفقدية لترى وتشاهد كيف تعاني ساكنة مولاي يعقوب المركز من احتكار الشركة واستغلالها الحصري للمياه الطبيعية، مما أدى إلى تدهور اقتصادي مفزع ﻷن الشركة همها الوحيد هو الربح المادي، ناهيك عن إقصاء شباب مولاي يعقوب من مناصب الشغل”.

“إن جماعة مولاي يعقوب، بكل أطيافها، تستغيث بكم يا قائد الوطن”، تقول الرسالة، مضيفة أن “حامة مولاي يعقوب بدون حسيب، ولا رقيب، ومليون زائر من رعاياك داخل الوطن، وخارج الوطن يتعرضون للإساءة مما يؤدي إلى تدهور السياحة الداخلية”.

وتهدف الرسالة المفتوحة، حسب أصحابها، إلى أن “تصل حقيقة المنتج السياحي المعروف على الصعيد الدولي والوطني، والذي تستغل ثروته من طرف شركة غير مواطنة والمفوض لها تدبير حامة مولاي يعقوب، إلى الملك محمد السادس”.

 

اترك رداََ