محامي سعد يؤكد أن لمجرد أقام علاقة رضائية مع الضحية المفترضة وليس هناك دليل على الاغتصاب.

0
449

                                                                                                                                خرج المحامي الخاص لسعد لمجرد عن صمته، بخصوص تهمة الاغتصاب التي وجهتها له النيابة العامة بناءا على شكاية قدمتها فتاة فرنسية 29 سنة، تتهمه بالاغتصاب تحت التعنيف بمدينة “سان تروبي” الفرنسية.
المحامي جان مارك فيديدا أكد أن المسألة مرتبطة ب”علاقة جنسية بالتراضي”، وليس هنالك اي اغتصاب، مؤكدا أن سعد لمجرد “نفى نفيا باثا أن يكون قد عنف الفتاة أو أقام علاقة جنسية معها غصبا عنها”.
وأضاف المحامي الذي تحدث في برنامج على أثير راديو “فرانس انفو”، للمرة الأولى منذ اعتقال لمجرد ووضعه في الحجز على ذمة التحقيق، أن الفتاة التي تشتغل بشكل موسمي بهذه المدينة المشهورة بالسياحة وبالحفلات، التقت لمجرد في ملهى ليلي.
وأكد المحامي أن الوقائع تعود إلى ليلة السبت-الأحد، لكن العلاقة التي جمعتهما “هي علاقة جنسية رضائية”، بعد أن دعا سعد لمجرد الضحية المفترضة إلى غرفته في الفندق، مؤكدا أنه “لا يوجد دليل مادي على العنف أو الإكراه”.

توضيح المحامي وسرده بعض الوقائع، يضرب في العمق التُرَهَات التي يطلقهــا البعض ،حول وجود مؤامرة تستهدف سعد لمجرد ،وأن هناك جهات تتربص به ،وتحاول صناعة ،وفبركة قضايــا جنسية له. فسعد هو من اختــار الفتاة بنفسه من الملهى الليلي ،وهو من دعاهــا الى غرفته في الفندق، و هو ما باشر علاقة جنسية معهــا، يقول أنهـــا رضائية و تقول  الضحية أنهـــا كانت بالاكراه، وهذا أمر ستفصل فيه التحقيقات القضائية .أما فرضية “البَلاَوي” نازلين على سعد من السمـــاء فتلك أساطير مُستهلكة، و الشاب يعيش بالفعل أزمة نفسية وادمان على المخدرات قد يدمر حياته ويجعله يقضي باقي أيام عمره في السجون الفرنسية في حال تبثت الإدانة في القضية الأولى و الثانية.

اترك رداََ