تارجيست:أربعة بَامِيُون يَنْقَلبون على الحزب ويصوتون لمرشح الأحرار لرئاسة بعد تقديم البام رئيس من أصحاب السوابق وحامل للجنسية الاسبانية.

0
414

                                                                                                                                                                                                                                                                         وصف حزب “الأصالة والمعاصرة”  تصويت أربعة من أعضائه على مرشح حزب “التجمع الوطني للأحرار” في “تارجيست”، بـ”التصرف المشين والمخل بمصداقية العمل السياسي وأخلاقياته المبنية على الصدق في الانتماء السياسي والالتزام به وعدم التخلي عنه والذي بناء عليه منح السكان ثقتهم للمعنيين”.

وقالت الأمانة الجهوية “للبام” بطنجة-تطوان-الحسيمة،  إن عضوية الأعضاء الأربعة، في مكتب جماعة “تارجيست” ليست باسم “حزب الأصالة والمعاصرة”، داعية “لجنة الأخلاقيات والتحكيم بالحزب، إلى تطبيق العقوبات الواردة في قوانين وأنظمة الحزب في حق هؤلاء، بما يحفظ مصداقية الانتماء الحزبي ونبله”.

وكان أربعة أعضاء من “البام” قد صوتوا لصالح مرشح التجمع الوطني للأحرار لرئاسة جماعة “تارجيست” عصام الخمليشي وذلك خلفا “للبامي” عمر الزرداد المدان بثلاث سنوات سجنا نافذا في قضية تتعلق بالرشوة واستغلال النفوذ.

من جهته، اعتبر حزب “الحمامة” أنه ليس من النزاهة أن تقدم الأمانة الجهوية “للبام” مرشحا للرئاسة تنتفي فيه أبسط شروط النزاهة والاستقامة في شخص المسمى “محمد بوعياد” الذي يحمل الجنسية الاسبانية، وهو ما يتنافى مع القانون التنظيمي رقم 113/14 المتعلق بالجماعات الترابية طبقا للمادة 69 الذي تمنع رئاسة الجماعة من طرف حامل جنسية دولة أخرى”.

وأضاف “التجمع الوطني للأحرار” عبر بلاغ صادر عن مكتبه الاقليمي بالحسيمة،  أن الشخص ذاته له سوابق عدلية تتعلق بشهادة الزور والتي أدين فيها بستة أشهر سجنا وقضية الضرب والجرح التي أدين فيها أيضا بأربعة أشهر سجنا وألفين درهم غرامة.

كما أن المعني بالأمر والذي كان مستغلا منصب النائب الثاني للرئيس في المرحلة السابقة سبق أن ضبط يسرق الماء بواسطة الشاحنة الصهريجية التي في ملك الجماعة بتزويد مسكنه بالماء مستغلا منصبه، وهي موضوع الشكاية التي ينتظر البث فيها.

من جانبه عبر المكتب السياسي “للأحرار” الذي عقد اجتماعا يوم أمس الاثنين، برئاسة أمينه العام عزيز أخنوش، اعتزازه بالنتائج الايجابية التي حققها الحزب بعدد من الجماعات ومنها جماعة “تارجيست”.

اترك رداََ