عاجل..على مبدأ أخرجو الصالح من بيَْنِكم ..توقيف طبيب الفقراء وتنقيله الى تارودانت بعد فيديو أمس الذي يفضح فيه فساد ادارة المستشفى.

0
248

 

                                                                                                                                     أفادت مصادر اعلامية متطابقة ،أن وزارة الصحة في شخص الوزير أنس الدكالي ،قرر توقيف الدكتور المهدي الشافعي، الاختصاصي في جراحة الأطفال بمستشفى الحسن الأول بتزنيت،  عن العمل وتنقيله إلى المستشفى الاقليمي بتارودانت،اليوم الخميس 30 غشت،وهو الأمر الذي سيجابه برد فعل قوي من الشارع التزنيتي بالنظر الى الشعبية الكبيرة لطبيب بين الأهالي و المرضى.

الدكتور نشر هذا الصباح على صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك تدوينة قال فيها، “هذا الصباح، يمنع المرضى من الولوج للمستشفى بتعليمات الإدارة”.

تنقيل الدكتور وتوقيفه عن العمل جــاء بعد واقعة أمس الأربعــاء،و التي ظهر فيها الطبيب و هو يُناكِف أحد الأطر بالمستشفى ويحمله المسؤولية عن بعض السلوكيات التي تصدر ضده و ضد المرتفقين من المرضى ،بتعليمات من مدير المستشفى ،الذي رفع دعوى قضائية ضد الدكتور الشافعي قبل أسابيع ، و انتهت بالحكم عليه بغرامة ثلاثة ملايين سنتيم جمعهــا النشطــاء في شوارع تنزين بالدرهم و السنتيم.

الشافعي بعد واقعة منع ادراة مستشفى الحسن الأول لبعض الأهالي من الولوج الى التطبيب خرج بفيديو يحمل فيه المسؤولية للوزارة الوصية و المندوبية الجهوية على الحالة ،التي تزداد سوءا في هذا المرفق الطبي الذي يُدَار بنوع من العَشْوائية و المَافْيُوزية تفضي الى نهج “مبدأ أَخْرِجُو الصالح من بينكم”و ليس العكس.

الى ذالك أصدرت وزارة الصحة بلاغـــا رسميــا ،تأكد فيهــا تنقيل الطبيب الشافعي الى مستشفى المختار السوسي بتارودانت، وبررت القرار بالاحتقان الذي يعرفه المستشفى بسبب الخلاف الدائم بين الطبيب و الادارة، و وصف الطبيب القرار بالتعسفي بعد منعه اليوم الخميس من دخول المستشفى و دعوته الى الالتحاق فورا بمقر عمله الجديد.

اترك رداََ