المنتسبات لتجنيد الاجباري سَتُفْحص عذريتهن وستبلغ عائلاتهن بأي حالة فقدان للعذرية حتى لاتَبْرُز أي اتهامات بالاغتصاب.

0
1065

                                                                                                                                                                                                                                                                      في سياق اهتمام الصحافة الاسبانية بموضوع مشروع قانون الخدمة العسكرية الإجبارية بالمغرب، تحدثت صحيفة “لا فانغوارديا” الكطلانية لتقول في مستهل مقالها الإخباري بأن المجلس الوزاري المغربي أجاز الأسبوع الماضي، مشروع قانون يستعيد بموجبه الخدمة العسكرية الإجبارية بالنسبة لكل الشباب المغربي.
و أوضحت الصحيفة أنه على عكس البلدان الإسلامية الأخرى، فإن النساء المغربيات اللائي سينتسبن إلى الجيش المغربي، في إطار الخدمة العسكرية الإجبارية، سيخضعن لفحص عذريتهن، و في حالة العثور على نساء فاقدات لعذريتهن ستضطر المؤسسة العسكرية إلى تبليغ عائلتهن حتى لا يشوبها أدنى شك في أنهن لم يتعرضن للاغتصاب أو فض بكارتهن خلال الخدمة العسكرية.

القانون سيعرض على البرلمان الشهر المقبل حتى يتسنى التصويت عليه،مع بروز أصوات حقوقية و فعاليات مجتمع مدني  ترفض هذا القانون،أولا بسبب اجباريته ،وثانيـــا بسبب التكاليف المالية الكبيرة لهذا المشروع والذي قد تستثمر أمواله لبنـــاء سنويـا 20 مدرسة و5 مستشفيات وما يزيد الأمور تعقيداً هو عدم افصاح النظام عن الأسباب الحقيقية لهذا المشروع و الاكتفـــاء بذريعة زرع الوطنية في نفوس الشباب وهذا المشروع أنزل بطريقة باراشوتية على الحكومة و البرلمان سيصادق عليه بالسرعة القصوى ،ولا مجال لسجال فيه ،كمــا حال مشروع قانون الانضمام الى الاتحاد الافريقي و الذي أُقِرّ بسرعة الضوء دون أدنى نقاش سياسي حول المكاسب و الخسائر من وراء هذه العودة يقول مراقبون.

اترك رداََ