القصة الكاملة لشاب محمد الذي تبدلت أحوله من عازف ناي الى مشرد يترل القرآن في شوارع مراكش (القصة الكاملة).

0
563

                                                                                                                                                                                                                                                                     أثار فيديو الشاب ،محمد زينون عازف الناي و الكمان السابق تعاطف شعبي غير مسبوق على مواقع التواصل الاجتماعي،بعد ظهوره وهو مشرداً في شوارع مراكش حاملا للقرآن بين يديه ومرتلا  ما تيسر من  آياته بين الفينة و الأخرى، رافضـــا في نفس الوقت أي مساعدة من العوام سواء لجهة تغيير ملابسه المتسخة بأخرى نظيفة ،أو ارتداء نعل يقيه من حرارة الإسفلت الحارقة في شوارع مراكش صيفـــاً.

الرواية الحالية المتداولة تشير إلى أن محمد زينون، شاب إزداد في مدينة إنزكان/ الدشيرة (قرب الكوميسيرية القديمة حي ايت كيوان)، قبل أن يسافر إلى مدينة مراكش حين أصبح عمره خمس سنوات ليستقر في حضن جدته في مدينة مراكش، كان محمد يفضل ممارسة هوايته الوحيدة المتمثلة في الغناء، والعزف على عدة آلات موسيقية أهمها الكمان، والناي.

وأفادت مصادر مقربة من الشاب محمد أن هذا الأخير يحظى بسمعة طيبة وسط أهله، وأصدقائه، باعتباره شخصا محبوبا في الأوساط الشعبية، كما كان يشتغل في ملهى ليلي، حيث كان يلقبه الجميع بـ”الداودي” لروعة صوته في أدائه للأغاني الشعبية، حسب نفس المصادر نفسها.

والمصادر نفسها أضافت أن الشاب محمد، كانت له علاقة بفتاة تشتغل في مجال الحلاقة، وكان يعتزم الزواج منها، لكن لأسباب تبقى مجهولة لم يكتمل مشروع الزواج، ومنذ ذلك الحين بدأت معاناته، واضطراباته النفسية.

وعرفت فيديوهات محمد زينون، التي نشرت، مشاركة واسعة في مواقع التواصل الاجتماعي، حيت نادت أصوات عديدة بتقديم المساعدة له من طرف الجهات الوصية أو الجمعيات المعنية والمعنية، قصد علاجه، وإخراجه من حالة التيه، والتشرد، التي يعيشها،بدل من ملاحقة مواضيع شعات الرأي العام بتفاهتهـــا مثل قضية خديجة التي تدعي الاغتصاب من قبل كتيبة من الشاب على مدى شهرين ويظهر زيف الرواية بعد ذالك بقليل بشهادة أطبــاء و ومختصين.

 

اترك رداََ