استمرار حبس شرطي حي الرياض بفاس الذي أطلق الرصاص أثنــاء مشاجرة خارج أوقات العمل.

0
327

                                                                                                                                                                                                                                                                       بعد انصرام مدة الحراسة النظرية و استنطاق النيابة العامة، فتحت المحكمة الابتدائية أمس الإثنين ملف شرطي حي الرياض الذي استخدم سلاحه الوظيفي خارج دوامه أثنــاء مشاجرة مع عدد من الأشخاص من القاطنين جوار بيت عائلته.

المحكمة أرجأت النظر في الملف الى غاية 17 من شهر شتنبر لاستدعــاء الشهود مع ابقـــاء الشرطي و اثنين آخرين في حالة اعتقال بسجن بوركايز بفاس.

المصلحة الولائية للشرطة القضائية بفاس كانت قد فتحت بحثا قضائيا، تحت إشراف النيابة العامة المختصة، لتحديد ظروف وملابسات  استخدام  مقدم الشرطة المعتقل سلاحه الوظيفي قبل عرض المتهمين على أنظار النيابة العامة التي قررت متابعة الشرطي واثنين من المتهمين في حالة اعتقال.

وسبق لبلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن أفاد بأن الشرطي المذكور كان قد أشعر قاعة المواصلات الولائية بتعرضه لاعتداء جسدي على أيدي مجموعة أشخاص بمحيط مسكن عائلته، عندما كان خارج ساعات العمل العادية، بسبب الضوضاء التي صرح بأنهم أحدثوها بمحيط مسكنه؛ وهو ما دفعه إلى استخدام سلاحه الوظيفي لتفادي الاعتداء عليه، مطلقا رصاصة واحدة أصابت فخذ أحد المتشاجرين.

يذكر أن الشخص الذي أصيب، إثر إطلاق النار عليه من السلاح الوظيفي لموظف الشرطة، يبلغ من العمر 18 سنة ويتابع دراسته بالسنة أولى بكالوريا؛ بينما المتهم الثاني، المتابع في حالة اعتقال، وهو زوج عمة المتهم الأول، عامل بناء، وهو في عقده الخامس.

عدد من من عاينو الحادثة أكدو “لموقع طابو ميديـــا” ان عدد المشاركين في المشاجرة كان كبير جداً و استخدمت الحجارة والأسلحة البيضــاء، وساد حي الرياض 3 بفاس  حالة من العلع و الذعر خصوصــا أن المتشاجرين أصبحو يتراشقون بالحجارة بشكل عشوائي الى حين سُمِع أزيز رصاصة واحد كانت قد استقرت في الطرف السفلي لشاب الذي كان السبب الرئيسي في الواقعة.

اترك رداََ