اعفاء الخصم اللدود لطبيب الفقراء مدير مستشفى تنزيت وتنقيله لإنزكان كطبيب دون مسؤولية ادارية.

0
355

                                                                                                                                                                                                                                                                       أكدت مصادر حقوقية محلية في مدينة تيزنيت، ان وزراة الصحة، أعفت مدير المشفى الإقليمي للمدينة من مهامه على رأس المستشفى، وذلك إثر السجالات و الصدامات سواء القضائية أو الشخصية له مع طبيب الفقراء المهدي الشافعي الذي نقل بدوره الى مدينة تارودانت.

محمد سلامي، ناشط حقوقي عن الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالمدينة، أفاد لموقع الزميلة “لكم”، انه تواصل مع أطقم طبية وإدارية بالمستشفى، أخبرته بـقرار الإعفاء الصادر في حق مدير المستشفى. 

وربط المصدر الحقوقي، “الإعفاء” بـ”صراعه القضائي مع الطبيب المهدي الشافعي، والاحتجاجات التي توالت ضده في الإقليم”. 

 وأضاف ان قرار التنقيل العقابي تم لمستشفى  إنزكان، كطبيب فيه، دون أي مسؤولية إدارية. 

بدوره طبيب الفقراء المهدي الشافعي ومنذ قرار تنقيله التعسفي ،الى تارودانت تدهورت حالته الصحية،وسط تضامن شعبي و حقوقي و اعلامي كبير معه،وسبق أن قدم استقالته لوزير الصحة الذي رفضهــا بداعي الخصاص الذي يعرفه القطاع في الجانب المتعلق بالكفاءات ،والشافعي واحد منهم، لكن الوزراة عجزت عن ايفاد لجنة ،لتحقيق في التجاوزات التي تحدث عنهــا الشافعي في أكثر من خرجة اعلامية له منذ تفجر صدامه مع مندوبية الصحة بالجهة و مدير مستشفى تزنيت.

اترك رداََ