الطبيب الشافعي يحذر الرأي العام من الوقوع في شراك بعض النصابين الذين يُرِيدُون النَصْب باسمه.

0
134

                                                                                                                                       ظاهرة النصب و الاحتيــــال  الالكتروني ،عبر الركوب على بعض القضايـــا، لهــا أصحاب اختصاص ،و الذين يَتَحَيَنُون الفرص من أجل اطلاق نزواتهم الاجرامية لتحصيل مبالغ مالية باسم هذه القضية أو تلك.

آخر الصرعات الاحتيالية هو استغلال بعض الناصبين ،لقضية الطبيب المهدي الشافعي الملقب بطبيب الفقراء،ليبتدعوا  فكرة ،لنصب على المواطنين، حيث تداول عدد من رواد مواقع التواصل، تدوينات تروج لحساب بنكي، يدعي المروجون له أنه خاص بالتبرع من أجل بناء مستشفى يشرف عليها طبيب الفقراء.

هذا الأمر دفع الدكتور مهدي الشافعي، إلى نشر تدوينة من المصحة التي يرقد فيها، بعد الوعكة الصحية التي ألمت به بسبب المشاكل التي عاشها خلال الأسابيع الأخيرة.

وجاء في تدوينة الطبيب “شكرًا للجميع على متابعة حالتي الصحية، فهي في استقرار. ما زلت بالاستشفاء بالمصحة. حذاري من السطو و النصب باسم قضية الصحة. فأنا، لا انتماء لي و لا علاقة لي بمن أراد الركوب على القضية.”

اترك رداََ