استدعاء القضاء الفرنسي للمالكي و أربعة صحفيين بسبب الضابط السابق أديب يشعل أزمة دبلوماسية و لودريان في المغرب لنَزع الفتيل.

0
183

                                                                                                                                      على مشارف انعقاد جلسة مصيرية في مجلس الأمن الدولي حول الصحراء، والتي يحتاج فيهــا المغرب حليفه الفرنسي الذي يملك حق الفيتو  لمنع تمرير أي قرار أو أجندة تضر بالمصالح المغربية،اندلعت أزمة دبلوماسية بين الرباط وباريس على خلفية استدعـــاء القضــاء الفرنسي لأربعة صحفيين مغاربة بمن فيهم رئيس مجلس النواب الحبيب المالكي ،الذي كان مدير نشر صحيفة ” Libération”حين صدور مقال  سنة 2014 يمس النقيب السابق في الجيش المغربي محمد أديب المقيم على الأراضي الفرنسية والذي قدم شكوى تتعلق بالقذف و التشهير في حق الصحفيين بالأربعة.

الأزمة جعلت الرئاسة الفرنسية تبادر الى محاولة تطويقها، حيت من المرتقب أن يحل وزير الخارجية الفرنسي “جون إيف لودريان”يوم الإثنين 10 شتنبر الجاري،بالمغرب لمقابلة نظيره المغربي ناصر بوريطة، وذلك وفق ما أورده موقع “أطلس إنفو” .وذكر الموقع أنه على جدول أعمال الزيارة ، هناك العديد من المواضيع ذات الاهتمام المشترك بما في ذلك العلاقات الثنائية ، وأزمة الهجرة ، وتطورات الأوضاع في ليبيا.

وبحسب نفس الموقع فإن من بين القضايا التي سيناقشها وزير الخارجية الفرنسي ونظيره المغربي، استدعاء القضاء الفرنسي لأربعة صحافيين مغاربة للمثول أمامه، إستنادا على شكاية تقدم بها النقيب السابق في الجيش، مصطفى أديب، يتهمهم فيها بالسب والقذف، إضافة إلى استدعاء رئيس مجلس النواب الحبيب المالكي بصفته مديرا سابقا لصحيفة “ليبيراسيون”.

ومن ضمن محور اللقاء  تقييم تأثير الاجتماع الفرنسي المغربي الثالث عشر الرفيع المستوى الذي عقد في الرباط في 16 نونبر 2017 ، برئاسة رئيس الوزراء الفرنسي “إدوارد فيليب” وسعد الدين العثماني.

أزمة المغرب الدبلوماسية تنظاف الى أزمة أخرى مع الدبلوماسية الهولندية بسبب ملف حراك الريف.كمــا أن زيارة مرتقبة للملك الاسباني للمغرب أجلت لأكثر من مرة لأسباب لازالت غير مفهومة ،بالرغم التنسيق الأمني العالي المستوى بين البلدين.

اترك رداََ