بنكيران :”حزبنا ليس هو الوداد أو الرجــاء”و النشطــاء يردون “لا يُشَرّف رجاءنا و لا ودادنــا أن يكون مثل حِزْبكم”.

0
323

                                                                                                                                                                                                                                                                       قال عبد الاله بنكيران، أمين عام حزب العدالة والتنمية، وعضو المجلس الوطني للحزب، إن تقارب بعض الأشخاص مع بعضهم  داخل البيجيدي “أمر عادي، لكن لا توجد تيارات ولا يجب أن تكون”، مؤكدا أنه “لا توجد تيارات تدبر أفكارها في جهة، وتيارات أخرى تدبر أفكارها في جهة أخرى ويأتون إلى هنا المجلس الوطني، وكيديرو الماتش”.

وأضاف في تصريح صحفي، على هامش أشغال الدورة الاستثنائية للمجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية المنعقدة أمس السبت بمجمع مولاي رشيد للشباب والطفولة ببوزنيقة،  أن العدالة والتنمية ليس هو الوداد والرجاء، قائلا “الوداد والرجاء يلعبان الكرة في الدار البيضاء، أما العدالة والتنمية حزب واحد،  مضيفا يوم تكون لدينا تيارات وكل تيار يدبر أفكاره في جهة أنا شخصيا سأحارب هذا المنطق.

وعن التحالف مع “،التقدم والاشتراكية”، قال بنكيران إن حزب التقدم والإشتراكية “مقلق” من حذف كتابة الدولة المكلفة بالماء، ومن “حقوا اتقلق”، مستدركا ولكنه حليفنا ونحن حلفاؤه، ونحن لم نتحالف لكي نبقى في الحكومة، بل لكي نساهم في الإصلاح.

قطــاع واسع من جماهير الوداد و الرجـــاء ردت على التشبيه الكيراني بالقول “لا يُشرف ودادنــا أو رجــاءنــا أن يكون مثل حزبكم”،في اشارة الى أن الفريقين وفيين لجماهيرهمــا ومحبيهم وتضحي المؤسستان الرياضيتان العريقتان في الدارالبيضـــاء ،بالغالي و النفيس من أجل أن تكون عند حسن ظن كل المغاربة ،ورفع العلم الوطني في كل الاستحقاقات و المواعيد .على عكس التنظيم السياسي المُسَمى “العدالة والتنمية” الذي لم يرى منه المغاربة لا عدالة و لا تنمية، وما إن تمكن رجالاته من كراسي المسؤولية حتى انقلب (الحزب)على شعاراته و وعوده لمؤيده ،و ربمــا لم يتضرر جيب المواطن المغربي في العقود الماضية مثلمــا تضرر في فترة حكم هذا الحزب للبلد و لو حاولنـــا أن نلتمس له عذراً فقد نقول أنه كان ،قنطرة ومَطَية ليُمرر النظام ،كل مشاريع و أجندات صندوق النقد الدولي و البنك الدولي. لذالك لا يحق لبنكيران اقحام وداد الأمة ورجــاءهــا في تشبيهات سياسية يدرك المغاربة أنهـــا صنعت من أجل الحاجة.

اترك رداََ