مِلْيَاران من المغرب للوبيات الأمريكية لاستمالة مواقف في مختلف القضايــا التي تهم المملكة.

0
216

                                                                                                                                                                                                                                                                       إذا كان السبب الرئيس الذي جعل العلاقة بين الرباط و الإداراة الأمريكية الحالية في حالة من الجمود الأقرب للعدائية في بعض الملفات، هو تبرع المغرب ب 100 مليـــار سنتيم(100 مليون دولار) لحملة مرشحة الرئاسة هيلاري كلنتون الديمقراطية ضد ترمب الجمهوري، فإن سياسة الممكة مستمرة في شراء المواقف و كسب تأييد اللوبيات الأمريكية من مختلف القضايـــا التي تهم المملكة.

جريدة أخبـــار اليوم كتبت أن معطيات جديدة لمركز الدراسات المستجيبة الأمريكي كشفت أن المغرب أنفق، السنة الماضية، ما يناهز 1,8 مليون دولار أمريكي؛ أي قرابة ملياري سنتيم، موزعة بين نفقات حكومية وغير حكومية، وذلك لكسب مواقف مؤيدة في مختلف القضايا التي تحظى بحصة الأسد من هذه النفقات.

من جانبها، أنفقت الجزائر، السنة الماضية، ما يناهز 421 ألف دولار للترويج لمواقفها مع إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مع الإشارة إلى أن كل الأموال التي صرفت هي اموال حكومية تعود للحكومة الجزائرية دون ذكر مصادر تمويل غير حكومية، بحيب ما ورد في معطيات المؤسسة الأمريكية.

اترك رداََ