الفرقة الوطنية تستمع لشاب اتهم شرطي بتعنيفه وسرقة مبلغ مالي منه والحموشي يحقق في تداخل الاختصاصات بين الاستعلامات و الشرطة.

0
575

                                                                                                                                                                                                                                                                          حلّت لجنة موفدة من المديرية العامة للأمن الوطني ،لمدينة الصويرة لتحقيق في التداخل الحاصل في  الاختصاصات بين الاستعلامات العامة والشرطة القضائية، بعد وقوع مجموعة من السلوكيات تعتبر تجاوزات واختلالات لا بد من وضح حد لهـــا من قبل مديرية الحموشي المعروف بصرامته اتجاه عناصره سواء في الشرطة أو الاستعلامات العامة التي يرأسهــا أيضــا.

اللجنة حلت بالمدينة،بعد زيارة لجنة أمنية عن ولاية أمن مراكش ،للبحث في نازلة تدخل مسؤول في قسم الاستعلامات في عمل الشرطة القضائية ،بعد استعانته بفرقة دراجين،لتحقق من هوية زبنـــاء أحد المقاهي تعود مليكتهــا لمستشار جماعي ببلدية الصويرة، دون أن يأخد إذن من النيابة العامة،وقد أججت هذه النازلة غضب الجمعيات الحقوقية في المدينة التي أصدرت بيان استنكاري، كمــا أن المستشار تقدم بشكوى مباشرة للوكيل العام للملك باستئنافية آسفي.

أيام بعد نازلة تفتيش المقهي بنـــاء على طلب رجل الاستعلامات، ظهرت سيدة في مواقع التواصل الاجتماعي ،زعمت أيضــا احتجازهــا التعسفي لمدة 92 ساعة رفقة سيدة أخرى،من طرف رئيس مكافحة المخدرات(تم نقله الى مراكش)، من أجل اجبارهــا على توقيع صلح مع ابنتهــا ليل عيد الأضحى،وهي التصريحات التي عجلت بفتح تحقيق اداري،و حلول لجنة من ولاية أمن مراكش،استمعت الى جميع الأطراف قبل أن ترفع تقرير الى المدير العام للأمن الوطني.

قدوم لجن من ولاية أمن مراكش و الإدارة المركزية تزامنت أيضــا مع تفجر واقعة ادعــاء شاب تعرضه لتعذيب و سرقة 1800 درهم من محفظته من قبل شرطي يعمل بالدائرة الأمنية الأولى، إذ  حل عناصر من الفرقة الوطنية من مدينة الدرالبيضــاء التي استمعت للمشتكي و هو طريح الفراش في المستشفى “محمد ابن عبد الله”كمــا استمعت الى الشرطي المتهم.

المنظومة الأمنية و الاستعلاماتية في مدينة الصويرة قد تتعرض لزلزال قوي من المدير العام للأمن الوطني بعد انتهــاء التحقيقات في القضايــا الثلاثة.


اترك رداََ