مقتل سيدة بعد اطلاق البحرية الملكية النار على زورق لتهريب البشر.

0
102

                                                                                                                                  أوردت وكالة الأنبــــاء الفرنسية خبر مقتل سيدة أمس بعد اطلاق البحرية الملكية النار على زورق لتهريب البشر ،رفض الامتثال لطلب التوقف في السواحل المغربية، غير أن السلطات المغربية لا زالت لم تأكد الخبر أو تنفيه ،ويبقى البلاغ الصادر أمس عن عمالة الفنيدق والذي يتحدث عن اصابة 4 أشخاص هو المتداول بشكل رسمي.

وكالة الأنبــاء الفرنسية نقلا عن مصادرهــا قالت أن عناصر البحرية الملكية قد “اضطرت” لإطلاق النار على الزورق في عرض البحر الأبيض المتوسط، وذلك بعد أن رفض قائده الإسباني الإمتتثال لأوامرهم، داخل المياه المغربية.

وأفادت الوكالة، نقلا عن ممثل للسلطات المحلية، إصابة أربعة مهاجرين كانوا على متن الزورق بينهم مغربية توفيت لاحقا متأثرة بجروحه، مشيرة إلى أن  “المهاجرين كانوا مختبئين وغير مرئيين”.

كما شدد المصدر ذاته على أن قائد الزورق الإسباني لم يصب بأذى وأنه قد تم اعتقاله، فيما فتحت السلطات تحقيقا في الحادث.

يشار الى أن البحرية الملكية سبق لهــا و أن أعلنت مطاردة زورق سريع من نوع “فونتوم”في السواحل المغربية حاول الاقتراب من الشاطئ لنقل مرشحين للهجرة السرية،غير أن واقعة اطلاق النار واصابة أشخاص و مقتل سيدة هي الحالة الأولى التي تُسجل بعد موجة “الحريك” الكبيرة التي عرفتهــا سواحل الشمال في الأونة الأخيرة،مما يؤشر على صدور تعليمات عليــا لتعامل بصرامة مع هذه الظاهرة.

اترك رداََ