والد الزفزافي من مقر البرلمان الأوروبي يدعو البرلمانيين لتصويت لإبنه لنيل جائزة ساخاروف لهذه الأسباب.

0
636

                                                                                                                                     دعا أحمد الزفزافي ،والد قائد حراك الريف المحكوم ب 20 سنة على خلفية أحداث الحراك ،من داخل مقر البرلمان الأوروبي_دعا_،عدد من البرلمانيين الذين اجتمع معهم لتصويت لصالح منح جائزة “ساخاروف” الدولية  لحقوق الإنسان لإبنه ،وذالك لأسباب مختلفة ،حيث قال الزفزافي في كلمته ”إن تصويتكم لصالح ناصر الزفزافي هو تصويت لصالح الحراك، كما أنه سيساهم في التعجيل بإطلاق سراح المعتقلين، وسيساهم في الدفع بتحسين وضعية حقوق الإنسان في المغرب، بالإضافة إلى أنه سيعرف بمنطقة الريف.”

كما قرأ أحمد الزفزافي رسالةً من إبنه ناصر، أوضح أنه تم تناقلها على صفحات التواصل الاجتماعي، تقول: “أحلم أن أستيقظ يوماً من النوم لأجد كل الأوطان قد أصبحت وطناً واحداً بلا حدود.. يتعايش فيها الناس جميعاً بمختلف أعراقهم وألوانهم وألسنتهم وأن تتمتع البشرية جمعاء بكافة الحقوق الإنسانية.. وتنتهي الحروب لتصبح مجرد ذكرى عابرة..”.

ولم يفوت والد الزفزافي الفرصة بالتذكير بنشأة “الحراك” في الريف، عقب وفاة بائع الأسماك المرحوم محسن فكري، كما ذكر بكرونولوجيا الإحتجاجات في الريف شمال المغرب، وصولاً إلى ظروف اعتقال نشطاء” الحراك”، ثم الأحكام التي صدرت ضد المعتقلين منهم، وعلى رأسهم ناصر الزفزافي.

يشار الى أن القيمة المالية للجائزة تقدر ب 50 آلف يورو،بيْد  أن قيمتها المعنوية أكبر على اعتبـــار أن شخصيات عالمية كبيرة توجهت بهــا مثل الراحل “مانديلا” و البكستانية ملالا يوسفزي وآخرون.

 

اترك رداََ