صمت رسمي مغربي وحديث الجبهة عن تلقيهـا دعوة لحضور مفاوضات مباشرة مع المغرب في هذا التاريخ.

0
142

                                                                                                                                                  الدورة 73 للجمعية العامة للأمم المتحدة يبدو أنهــا كانت منصة جديدة،من أجل فتح ملف الصحراء مجدداً،و اجتماع المسؤولين عن الملف بمختلف الأطراف المعنية سواء المغرب أو الجبهة لمحاولة تحديد موعد رسمي لاطلاق المفاوضات،التي قال اعلام الجبهة أنهـــا تلقت الدعوة لحضور مفاوضات مباشرة يومي 4 و 5 دجنبر في جنيف السويسرية، فيمــا التزم الجانب المغربي الصمت حيال هذه الدعوة المزعومة.

وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة التقى مع الأمين العام للأمم المتحدة أطونيو غوتيريش حيت كانت فرصة لمقاربة عدد من الملفات ،إذ شكر الأمين العام الرباط على جهودهــا في دعن أنشطة الأمم امتحدة، بما في ذلك عمليات حفظ السلام”، حسب ما أورده مركز أنباء الأمم المتحدة.
كما أعرب الأمين العام للأمم المتحدة “عن امتنانه للمملكة لاستضافتها المؤتمر الحكومي الدولي حول الميثاق العالمي بشأن الهجرة، الذي سينعقد في مراكش في دجنبر” المقبل. وخلال هذه المباحثات، تطرق بوريطة والأمين العام للأمم المتحدة لقضية الصحراء المغربية.

بالتزامن مع ذلك، خرج إعلام البوليساريو ليتحدث عن دعوة تلقتها الجبهة من المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة، الرئيس الألماني السابق، هورست كولر، الجمعة، من أجل المشاركة في الجولة الأولى من المفاوصات المباشرة  بين المغرب والبوليساريو حول الصحراء، التي يفترض أن تجرى يومي 4 و5 دجنبر بمدينة جنيف السويسرية.

البمعوث الأممي في قضية الصحراء الرئيس اللأماني الأسبق هورست كوهر،التقى على هامش أعمال الدورة 73 للجمعية العامة وفد عن جبهة البوليساريو ضم كل من محمد خداد المنسق الصحراوي مع بعثة المينورسو و محمد سالم ولد السالك وزيرالخارجية و سيدي محمد عمار ممثل جبهة البوليساريو وقد يكون كوهلر قد وجه الدعوة  للبوليساريو لحضور المفاوضات يومي 4 و 5 دجنبر خلال هذا اللقـــاء،بينمــا لم يعرف إن كان قد وجههــا للرباط ،التي ترفض مبدأ التفاوض المباشر دون حضور الجزائر كطرف رسمي وهو الأمر الذي رفضه مجلس الأمن في قراره الأخير الذي وأعطى للجزائر و موريتانيا وضعية المراقب فقط.

meeting_with_kohler_27-09-18

اترك رداََ