الصحفي السعودي المعارض خاشقجي أصبح في السعودية بعلم من تركيــا وتصريح بنسلمان حول تفتيش القنصيلة مسرحية محبوكة.

0
463

                                                                                                                                                                                                                                                                       كشفت صحيفة “الأخبار” اللبنانية، اليوم السبت، نقلا عن مصدر خليجي خاص أن الكاتب والصحفي السعودي جمال خاشقجي أصبح موجودا في المملكة العربية السعودية، وذلك بعد أن أبلغت الرياض أنقرة بذلك.

وبحسب الصحيفة اللبنانية، تم نقل الصحفي السعودي جمال خاشقجي إلى الرياض وقامت السلطات السعودية بإبلاغ نظيرتها التركية بأن خاشقجي حسم مصيره وسيتم نقله إلى السعودية.

وأشارت المعلومات الواردة للصحيفة اللبنانية، إلى أن نقل خاشقجي إلى السعودية جاء عن طريق عملية معقدة من خلال تدخل سفير السعودية لدى واشنطن، ونجل الملك وشقيق ولي العهد، خالد بن سلمان بالموضوع الذي أعطى تطمينات شخصية للصحفي والكاتب السعودي.

ووفقا للتفاصيل المنقولة لـ”الأخبار”، فإن خاشقجي دخل إلى المبنى الرقم 1 في القنصلية حيث كانت تنتظر خطيبته خارجا أمام المبنى، ومن ثم خرج من مبنى آخر للقنصلية يحمل الرقم 2 عبر ممر يربط المبنيين، قبل أن يتم إصعاده إلى سيارة بيضاء كبيرة توجهت إلى المطار.

وكتبت الصحيفة أن خاشقجي التقى مع خالد بن سلمان في واشنطن أربع مرات ما دفع مسؤولين أمريكيين إلى الاستفسار عن خاشقجي وأسباب هذه اللقاءات رغم معارضته وعلاقته السيئة بالقيادة السعودية وموقفه المعارض، فأوضحت السفارة أن الأمر في إطار متابعة “أمور عائلية داخل المملكة”.

أما الأمر الثاني فهو قيام خاشقجي بشراء شقة في اسطنبول للاستقرار مع خطيبته هناك. لكن تحركات خاشقجي ونشاطه أثار شكوك حول رفضه لأي “تصالح” مع القيادة السعودية، ما دفع الرياض إلى الغدر به عبر عملية أمنية لإعادته إلى السعودية.

التطور الأخير اللافت هو تصريح ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان لموقع “بلومبورغ” أن بلاده مستعدة لفتح قنصليتهــا في أسطنبول أمام السلطات التركية لتفتيشهــا الأمر الذي رأى فيه المراقبون مسرحية محبوكة مع السلطات التركية، التي يستحيل أن تقوم الرياض بهذا النوع من العمليات على أراضيهــا دون اتفاق مسبق.

اترك رداََ