حزب بوديموس المشارك في الحكومة الاسبانية ” يدعو إلى تعليق التَعَاون بين الأندلس والمغرب بسبب معتقلي حراك الريف.

0
555

                                                                                                                                 دعا حزب بوديموس اليساري أحد الأحزاب المشكلة للإتلاف الحكومي الإسباني ،بقيادة بيدرو سانشيز،_دعا_إلى مراجعة اتفاقيات التعاون بين إقليم الأندلس والمغرب في المجال الانمائي، تعبيرا منه عن رفشه للأحكام الصادرة في حق معتقلي”حراك الريف”، والتي بلغت 20 سنة لقيادات الحراك.

ونادى فريق حزب بوديموس داخل برلمان إقليم الأندلس، إلى تشكيل لجنة مشتركة تضم تمثيليات من الفرق البرلمانية الإسبانية، للعمل على تقييم برنامج ومشاريع التعاون المباشر بين الحكومة الإقليمية التي سطرت خلال السنوات العشرة الأخيرة في إقليمي الحسيمة والناظور.

وطالب حزب بابلو إغليسياس، بتعليق جميع اتفاقيات التعاون مع المغرب في اقليمي الناظور والحسيمة، “طالما لا يتم تقييم نتائجها”،  داعيا إلى اصدار توصية تعبر عن رفض برلمان الأندلس “للتضييق والقمع، للحق في التظاهر السلمي المستمد من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والميثاق الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، بشأن المحاكمات والأحكام غير العادلة الصادرة في حق العشرات من النشطاء”.

ودعت الحكومة الإقليمية للأندلس الحكومة المركزية الإسباني إلى مراسلة نظيرتها المغربية قصد “إجراء التحقيق في مزاعم التعذيب التي أدلى بها المعتقلين وتقديم الأشخاص المتورطين إلى العدالة، وتعويض الضحايا، وإبطال الإدانات والإفراج الفوري عن نشطاء الحراك”.

يشار الى أن حزب بوديموس ،يحوي شخصيات من أصول مغربية ،وصلو الى أماكن رفيعة داخل الحزب،ويعتبر من أكبر الأحزاب الاسبانية المساندة للهجرة والمهاجرين ،وله موقف سلبي من قضية الصحراء،و تؤيد مرجعية الحزب حق تقرير المصير لصحراويين. 

اترك رداََ