تسريب جديد لصحفي خاشقجي قبل مقتله يربط فيه بين ملكية “آل سعود” و المغرب و الأردن.

0
446

                                                                                                                                                                                                                                                                           تسجيل نادر لصحفي السعودي المقتول في قنصلية بلاده  باسطنبول يوم 2 أكتوبر الجاري ،من قبل كتيبة للموت مكونة من أعلى الرتب في المملكة العربية السعودية_التسجيل_ يتحدث فيه الصحفي عن طبيعة نظام الحكم في بلاده، وتفاصيل رغبة ولي العهد  محمد بن سلمان الذي يعتقد أنه من أعطى الأمر بتصفيته _رغبته_في القيام بإصلاحات سياسية جذرية، لكن المثير في التسجيل، هو أنه يتحدث عن الملكية في المغرب ويعطي نموذجا بالأمير مولاي هشام.

 التسجيل الصوتي النادر من نوعه لجمال خاشقجي، نشره الصحافي المخضرم أسامة فوزي المقيم في الولايات المتحدة الامريكية، حيث يتحدث فيه الصحافي السعودي أمام أفراد من الجالية المصرية في اسطنبول التركية، عن طبيعة نظام الحكم الحالي الذي يقوده ولي العهد محمد بن سلمان. 

خاشقجي تحدثت بتفصيل عن رغبة بن سلمان في تحويل نظام الحكم في السعودية إلى نظام ملكي شبيه بنظام الأسرة المالكة في المغرب أو في الأردن.

وأعطى خاشقجي مثالا لنظام الأسرة الملكية المغربية، وقال “مولاي هشام، هو ابن عم الملك محمد السادس، ووالده تزوج من عائلة الصلح اللبنانية، وهو قريب للأمير الوليد بن طلال، وأنا أعرف مولاي هشام، فهو مواطن مغربي، ولا يحق له الملك، ولا يتمتع بصفة أمير، له أملاك ولكن ليست له مخصصات، ولا يطلق عليه لقب الأمير، فقط عبارة المولى هشام”.

حديث خاشقجي المسهب في تحليل التغيير الذي يود بن سلمان تطبيقه على نظام الحكم، نشرته صحيفة عربية أمريكية، وقالت إنه كان قبل أيام من واقعة قتله في قنصلية بلاده في اسطنبول، إذ أشار إلى أن ولي العهد يريد أن يجعل من الأنظمة المالكة المغربية والأردنية نموذجين مقربين لحكمه، ففي المغرب هناك أمراء لا يحكمون، وففي الأردن هناك ملك وهناك شريف، وبالتالي لا يحق للأمراء وأفراد الأسرة المالكة أن يطمحوا إلى الملك أو الحكم.

حديث خاشقجي ركز أيضا على رغبة ولي العهد السعودي في جعل نظام الحكم أفقيا وليس عموديا، وأن هناك مصلحة في وزارة المالية السعودية مخصصة لدفع أجور خاصة للأمراء، والذين يبلغ عددهم بضعة آلاف، حسب خاشقجي، وهو ما ليس موجودا في باقي الانظمة الملكية في العالم العربي.

اترك رداََ