العثماني و هو مغلوب عل أَمْرِه يعترف” اضافة الساعة سببت الحرج وسنغيرها في رمضان”.

0
141

                                                                                                                                       في اقرار ضمني أن قرار تغيير الساعة هو قرار جــاء بانزال باراشوتي على حكومته وفق التسريبات الصحفية التي ربطت بين زيارة مدير شركة رونو “كارلوس غصن” و مقابلته للملك محمد السادس و توحيد الساعة مع باريس.خرج سعد الدين العثماني ليأكد أن  قرار الإبقاء على الساعة الإضافية، طيلة السنة، في البداية “كان فيه تأخر و قد تسبب في القليل من الحرج وردود الفعل لدى جمهور المواطنات والمواطنين”.
وقال سعد الدين العثماني في تصريح له عقب كلمته بالجلسة العمومية بمجلس النواب المخصصة للأسئلة الشفهية الموجهة إلى رئيس الحكومة، “بناء على القرار الأخير الذي اتخذناه لتعميم التوقيت الصيفي على طول السنة، أحيي جميع المواطنات والمواطنين الذين أبدوا اهتمامهم وتفاعلهم، وقد استمعنا جيدا لآرائهم، وبطبيعة الحال نحن واعون بتأثير القرار”.
واعتبر العثماني أن سبب اعتماد التوقيت الصيفي مرتبط بالأسباب الأولى التي جعلت من النصف الأعلى للكرة الأرضية أن يتخذ قرار التوقيت الصيفي، موضحا أنه “مرتبط باستهلاك الطاقة ولكن مرتبط في العمق بالأمن الطاقي”، مضيفا “خاص الإنسان إذا شعل الضو يشعل الضو..”.
واضاف العثماني أنه من الواجب أن يبقى التزويد بالكهرباء مستمر، طول اليوم وطول السنة، موضحا أنه في “الصيف تكون بعض الأوقات يوميا تسمى بوقت الذروة وتكون فيها مخاطر الارتفاع الكبير لاستهلاك الطاقة، مما يؤدي أحيانا إلى عدم التزويد، وبالتالي إلى الانقطاع، وتفاديا لهذا وجد التوقيت الصيفي، للتخفيف من الذروة وهذا ما أثبتته الإحصائيات”.
وبخصوص تغيير الساعة على طول العام، فقال العثماني أن “الناس في العالم كله قد عبروا عن عدم الرضى، على تغيير التوقيت أربع مرات في العام، وكذلك نحن، مما يسبب عدد من الارتباكات، فقلنا يجب الإبقاء على توقيت واحد، فكان الاختيار على التوقيت الصيفي، من جهة هنالك إيجابيات الأمن الطاقي، ونتحكم في استهلاك الطاقة”.تبريرات العثماني لم تقنع أحد بطبيعة الحال لكونه شخصيــا و حكومته لم يَكُن على علم بموضوع الإبقـــاء على التوقيت و تمت الدعوة الى مجلس حكومي بشكل مستعجل يوحي أن الأوامر صدرت من السلطات العليـــا من أجل اتخاد هذا القرار و التي تتحدث مصادر موثوقة أن كارلوس غصن مدير شرككة رونو ،كان من وراءهــا بسبب الخسائر التي تصيب الشركة من فارق التوقيت بين المملكة و فرنســـا.

اترك رداََ