محاولة انتحار “مستخدمة” لدى مسؤول سامي في الرباط اثر ظهورها في شريط جنسي.

0
711

                                                                                                                                                  مسلسل الابتزاز عبر وسائط التواصل الاجتماعي لا ينتهي Kو بعض من مستخدمي هذه الوسائط لا زالوا يعتقدون في التعارف الافتراضي ،و يكشفون عن جزء كبير من خُصُوصيتهم و أمورهم الحميمية لشخص وهمي وراء الشاشة ،حتى يجدون أنفسهم ضحية الابتزاز المالي على أقل تقدير…هذا ما حصل مع مستخدمة لذى مسؤول سامي في العاصمة الرباط، حيت تم تعريضهــا للابتزاز المالي من قبل شخص حصل على مواد فيلمية و صور اباحية لضحية ،حيث  تم تحديد موقعه عن طريق مختبر تحديد الآثار الرقمية ،أنه يُقيم في منطقة الروماني القريبة من العاصمة الرباط ،وبعد تنسيق بين شرطة الرباط ودرك الروماني تم مداهمة بيته و اعتقاله رفقة شريكه الذي قام بسحب 6 مليون سنتيم من وكالة تحويل الأموال كانت قد أرسلتهــا الفتاة للمُبْتَز مقابل اتلاف الصور و الفيديوهات ،غير أن مسلسل الابتزاز استمر ممــا دفع المستخدمة الى محاولة الانتحــار بقطع وريدهـا إذ نُقلت الى المستشفى العسكري في الرباط الذي أمر بالاحتفاظ بهـــا بعد معاينة شلل في يدهـــا بعد قطعها للوريد.

تقارير اعلامية متطابقة أكدت أن الفتاة الضحية تعرفت على الشخص المعني عبر دردشة على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث قدم لها نفسه على أنه فتاة، ثم استمرت المحادثات الافتراضية بينهما، قبل أن يطلب منها منتحل صفة الفتاة، التعري واتخاذ بعض الأوضاع الجنسية، حيث سجل شريط فيديو تظهر فيه عارية، وشرع في ابتزازها في مبالغ مالية، إذ حاول الحصول على 100 ألف درهم منها، لكنها لم تمنحه إلا 60 ألف درهم، فواصل عملية ابتزازه، ما حول حياتها إلى جحيم لايطاق، دفعها إلى محاولة الانتحار.

المتهم وشريكه يواجه السجن لمدة 3 سنوات بعد تعديل القوانين “السِبْرَانِيَة “قبل أسابيع، أما في حال وفاة الفتاة فالعقوبة أشد وقد تصل الى 15 سنة سجن نافذة.

اترك رداََ