أمريكــا ترفض التجديد للمينورسو أكثر من 6 أشهر و روسيا و أثيوبيا تناوران ضد المصالح المغربية.

0
162

                                                                                                                                                                                                                                                                             يتوقع أن يُمدد مجلس الأمن الدولي،اليوم  الأربعاء تفويض مهمة الأمم المتحدة في الصحراء لكن مجدداً لستة أشهر فقط، بضغط من واشنطن بزعامة مستشار اللأمن القومي جون بولتون المؤيد لأطروحة البوليساريو منذ كان ممثل دائم لبلاده بمجلس الأمن ،على عكس رغبة فرنسا والمغرب اللتين أرادتا العودة إلى لتفويض بسنة واحدة ، بحسب دبلوماسيين.

وتعتبر الولايات المتحدة التي تولت صياغة القرار أن التفويض قصير الأمد سيدفع أطراف النزاع إلى التوصل إلى حل عبر المفاوضات.

وتنتهي ولاية المهمة مساء اليوم الأربعاء، وكان تصويت مجلس الأمن مقرراً في الأصل الإثنين، لكن خلافات بين أعضاء المجلس، خصوصاً بشأن مدة التجديد، أخَّرت التصويت حتى يوم انتهاء ولاية المهمة.

وقال دبلوماسي، طلب عدم كشف هويته، بحسب وكالة الأنبــاء الفرنسية إنه «مع مهمة الأمم المتحدة في الصحراء الغربية، الأمر يحسم في آخر لحظة دائماً».

وقالت  إن واشنطن «تريد رؤية تقدّم نحو حل سياسي بعد 27 عاماً، لإنهاء الوضع القائم». وجاء القرار بعد أسبوع من مفاوضات شائكة اعتبرت خلالها روسيا وإثيوبيا أن القرار يصبُّ في صالح المغرب. وتعود آخر جولة من المفاوضات بين المغرب وجبهة البوليساريو إلى عام 2008.

ويبدو أن توجُّه واشنطن لدفع مجلس الأمن للتجديد كل ستة أشهر لبعض مهام السلام، يسير في خط متوازٍ مع سعيها إلى إنهاء هذه المهام التي تبدو بلا نهاية.

وفي منتصف أكتوبر، دافع السفير الفرنسي في الأمم المتحدة فرنسوا ديلاتر عن عودة التجديد لمهمة الصحراء لمدة سنة. وطلب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الأمر ذاته.

وأكدت باريس ضرورة «البناء» على الاندفاعة التي أحدثها مشروع المباحثات الدولية حول الصحراء. ومن المقرر أن تُجرى الجولة الأولى من هذه المفاوضات التي ينظمها الرئيس الألماني الأسبق هورست كوهلر، يومي 5 و6 ديسمبر في جنيف، وتجمع المغرب والبوليساريو والجزائر وموريتانيا.

وكان مجلس الأمن الدولي  تبنّى الجمعة 28 أبريل 2018 قراراً يدعو أطراف النزاع في الصحراء إلى «مفاوضات دون شروط مسبقة»، ويمدد مهمة بعثة مراقبة وقف إطلاق النار بين المغرب وجبهة بوليساريو ستة أشهر فقط. وتمت الموافقة على القرار بغالبية 12 صوتاً. وامتنعت ثلاث دول عن التصويت، هي الصين وروسيا وإثيوبيا، متهمة الولايات المتحدة التي صاغت النص بأنها سرعت عملية التصويت دون إعطاء وقت للمفاوضات.

 

اترك رداََ