حذاري من بيع عقار في المغرب قبل مرور 8 سنوات من الشراء..مواطن بريطاني يحكي لطابو ميديا مأساته مع قوانين الاحتيال.

0
2155

                                                                                                                                 بِعَينْ دامعة يحكي المواطن البريطاني N.A،قصته لموقع طابو ميديـــا،مع القوانين الضريبية في المغرب والتي كانت سبب لافلاسه وخسارته أزيد من 50 آلف يورو لمجرد أنه فَكَر في الاستثمــار في مجال العقــار في المملكة،وأراد الرجل أن تكون نهاية قصته عِبْرة للمغاربة الغير مُدركين في كثير من الأحيان لقوانين بلادهم ،أما الأجانب فحدث ولاحرج.من قصة هذا الرجل قد نفهم لماذا أشار عاهل البلاد الى فساد المراكز الجهوية للاستثمــار التي يفترض أن توجه المستثمر المغربي و الأجنبي على حد سواء لما فيه صالح هذا المستثمر الذي في حال نجاح مشروعه ومشاريع غيره فمنافع هذا النجاح كالغيث من السمـــاء ،خصوصـــا المشاريع المتوسطة والصغيرة والتي توفر مناصب شغل مباشرة للمواطنين المغاربة.

قصة المستثمر البريطاني بدأت بفكرة من اسكتلندا حيث بلد اقامته،بعد أن اقترح عليه مغربي مقيم هنــاك شراء شقق سكنية في مدينة فاس وتأجيرهــا لسياح،وبعد أن عدد له المنافع و المزايـــا لم يتردد الرجل في اقتراض 180 آلف يرور من أحد البنوك وحولهـــا بطريقة شرعية للمغرب،واشترى بالفعـــل ثلاثة شقق بمبلغ 150 آلف يورو،وبعد أن دفع أتعاب”notaire” و التحفيظ ،وصل المبلغ الاجمالي ل 165 ألف يورو،غير أن الرجل وبمجرد شروعه في تأجير الشقق،أصبحت ولاية أمن فاس لا تفارقه لكون تأجير الشقق لسياح الأجانب،غير مؤطر بقانون،ومساطر استغلالهـــا معقدة جداً وفيهــا العديد من الصعوبات ناهيك عن الابتزاز الذي أصبح يُفْرض عليه من طرف عدد من المتدخلين في هذا النوع من المشاريع…الرجل ملّ و سأم هذه الوضعية التي لم يكن على علم بهــا في البداية، وجاءت لحظة اتخاد القرار لبيع الشقق بعد ثلاثة سنوات،وهــــنــا سيقع المستثمر في فخ الجهل بالقوانين وعدم اطْلاعه من قبل الجهات الوصية على ما سيخسره في حال بيعه لشقق قبل 5 سنوات.المهم بحث الرجل عن زبون وباع الشقق الثلاثة بمبلغ 210 آلف يورو، أي أنه ربح حوالي 15 ألف يورو في كل شقة،وكمــا هو معلوم في قوانين أوروبا فالضرائب تدفع على الأرباح وليس على الرأس المال.المستثمر خلّص جميع أوراق البيع عن طريق “notaire” وحين جــاء موعد قبضه للأموال وبعد البيع ب 210 آلف تحصّل على 125 ألف فقط.صُدِم الرجل ودخل في سجال طويل عريض لن يسمن ولن يغني، فأجابته “الموثقة” أنه كان عليه الاحتفاظ بالشقق لمدة 5 سنوات لكي لا يدفع هذه الضرائب وفق القوانين المغربية أي مايسمى” بالمراجعة”أصيب الرجل بالصعقة وعرف أنه خسر من رأس ماله 50 آلف يورو ذهبت نتيجة عدم ادراكه لقوانين “العتمة” التي تتصيد المواطن المغربي و الأجنبي على حد سواء ،و القوانين  المغربية لا تحمي الأبريــــاء كما قال الضحيةا البريطاني …بَلَعَ الرجل الكمّ وحكى لأصدقـــاءه البريطايين  ما جرى معه ،غير أنه قبل يومين تفاجئ بمكالمة من صديق بريطاني آخر اشترى شقة في منطقة واد فاس، وبعد 5 سنوات قرر بيعهـــا،وحينمـــا أكمل اجراءات البيع كمــا حصل مع N.A، فُجع هو الآخر بنفس الأمر،فانتفض الرجل ضن منه أنه مدرك للقوانين وقال  القانون حدد 5 سنوات، فأجابه الموثق “كان زمان يا حبيبي” تغير القانون وأصبح 8 سنوات،فسقط الرجل مغشيـــا من هول الصدمة واستوعب أنه أكل مقلب كمــا أكله N.A،بعد ساعات جادل الرجل الموثق حول شراءه العقــار يوم كان القانون يحدد المراجعة في خمس سنوات فما شأني ب 8 سنوات الجديدة ،يجب أن أخضع للقانون القديم حيث اشتريت ويطبق القانون الجديد على من اشترى بعد صدور القرار، فأجابه الموثق اسأل من شَرّع القانون وليس أنـــا ،أنا وظيفتي تعقب معاملة البيع و التنسيق بين مختلف الدوائر حتى تتم عملية البيع و الشراء. فتيقن الرجل أنه كان ضحية جديدة لاحتيالية القوانين المغربية وهنــــا يكمن الجواب على تقرير المندوبية السامية لتخطيط حول تراجع الاستثمــارات الأجنبية في المغرب ب 30% في السنة الماضية…قوانين الضرائب و بيروقراطية استرجاع TVA وغياب المؤسسات التي تواكب المسثمر يكون فيهــا أناس قادرين على التواصل بجميع اللغات مع المستثمر المفترض يجعـــل من عالم الاستثمــار في المغرب كالدخول في حقل ألغـــام أو كمـــا قال المستثمر taxation without presentation.

بقلم عادل أنكود

اترك رداََ