بعد التلويح بالتسقيف المازوط هذ الصباح 8,54 سنتيم.

0
187

                                                                                                                                       بعد تلويح الوزارة الوصية بتنزيل برنامج تسقيف أسعــار المحروقات ،بعد انكشاف التلاعبات الكبرى التي تنخرط فيهــا شركات التوزيع  و التي تجاوزت أرباحهــا في بعض الأحيان 2 درهم في اللتر في الوقت الذي يعطيهــا القانون الحق في ربح صافي 12 سنتيم في اللتر، تواصل أسعــار المحروقت انخفاضهــا حيت سجل اليوم الأول من السنة تراجع سعر الكازوال ب 30 سنتيم ليستقر بين 8,54 و 8,60.

وتراوح سعر اللتر الواحد من الغازوال هذا الصباح في بعض محطات التوزيع بالدار البيضاء ، ما بين 8 دراهم و54 سنتيما، و8 دراهم و 60، بفارق درهم واحد عن البنزين الذي استقر في أقل من 9 دراهم و60 سنتيم.

وكان لحسن الداودي الوزير المكلف بالشؤون العامة والحكامة، قد أشار إلى أن أسعار المحروقات بالمغرب، يجب أن تعرف انخفاضات جديدة ابتداء من فاتح يناير ستتراوح ما بين 27 سنتيما، إلى 29 سنتيما في البنزين والغازوال، وفقا للمعطيات التي تتوفر عليها الوزارة.

يشار الى أن الحكومة في عهد حكومة بنكيران عملت على تطبيق سياسة تحرير أسعار المحروقات أي خضوعهــا لأسعار السوق العالمية مما يعني أن المواطن قد يضطر لشراء اللتر ب 14 درهم أو 7 دراهم بحسب سعر البرميل دوليــا دون تدخل من الدولة، غير أن شركات توزيع المحروقات طبقت  سياسة خاصة فيهــا تمثلت في الإبقـــاء على السعر كما هو مهما انخفض سعر البرميل عالميـــا ،مما يعني ارتفاع هامش ربحهــا الى مستويات اعتبرت مجزرة في حق المستهلك. البرلمان أوفد لجنة تحري و تحقيق اتضح  من خلاصة أبحاثهــا أن شركات التوزيع مثل افريقيــا و أخواتهــا حققت أرباح تجاوزت 17 مليــار درهم ربح غير أخلاقي منذ تطبيق التحرير.

اترك رداََ