رفع مبلغ العملة الصعبة المسموح به للمسافرين المغاربة حمله إلى خارج البلاد.

0
312

                                                                                                                                  أعلن مكتب الصرف، رسميا، عن زيادة مخصصات  العملة الصعبة المسموح للمسافارين المغاربة حملها معهم  لخارج المملكة.

وانتقلت مخصصات السفر بالعملة الصعبة من 40 ألف درهم إلى 45 ألف درهم، حسب ما كشف عنه مكتب الصرف، أمس الاثنين.

ويمكن لهذه المخصصات أن ترتفع إلى 100 ألف درهم بالنسبة للأسفار الشخصية، في حالة الإدلاء بما يفيد أداء الضريبة على الدخل بالنسبة لبعض الفئات من الأشخاص، لدى مكاتب الصرف والمصارف.

ويقصد بالأسفار الشخصية، الأسفار لأهداف سياحية أو دينية، التي يقوم بها الأشخاص الذاتيون المغاربة المقيمون بالمغرب، والأشخاص الذاتيون الأجانب المقيمون بالمغرب، والمغاربة المقيمون بالخارج.

وتتضمن النفقات الخاصة بالأسفار الشخصية، النفقات الشخصية بالعملة الصعبة، ومصاريف السفر المنجز من قبل وسيط.

وبلغت نفقات سفر المغاربة بالخارج إلى غاية نونبر الماضي، حسب مكتب الصرف،  17,44مليار درهم، مقابل 16,07 مليار درهم في الفترة نفسها من العام الماضي، بزيادة بنسبة 8,5 في المائة.

كما يحق للمواطن الحصول على بطاقة من البنك الذي يتعامل معه تحوي 40 آلف درهم يمكن استعمالهــا أو سحب المبلغ التي تحويه فقط خارج المملكة ،بالإإضافة الى ال45 آلف درهم   بالعملة الصعبة يظهرهــا المسافر للمصالح الجمركية حين مغادرته المملكة شريطة أن  يكون وقع تحويلهــا في البنك أو أحد المكاتب المعتمدة لصَيْرفة و يوضع ختم على جواز لسفر لهذا الغرض، أما ما عدا ذالك فقد يعتبر تهريب عملة ويعرض صاحبهــا للمسائلة القانونية.

اترك رداََ